تعريف المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO) .. مثال شركة Airbnb

تعريف المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO) .. مثال شركة Airbnb
شارك ما قرأت مع أصدقائك

هل جربت يومًا أن تقوم بوضع مالك فى ماكينة و من ثم تُخرج لك هذة الماكينة وجبة خفيفة لتأكل ؟ , ولكن الأمر تطور فسيتم إستخدام أموالك من أجل ترتيب السلع فى الماكينة حسب التوفر , بل و تدفع هذة المكانية إيجارها بنفسها عند يُطلب منها الأجرة .. كل ذلك بشكل أوتوماتيكي لأن كل هذه العمليات كانت مكتوبة مسبقًا في شفرتها.

هذه هي تقريبًا طريقة عمل المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO). وقد تم تعميم فكرة نموذج الإدارة هذا في مجتمع العملات الرقمية منذ أن تمكنت العملة المشفرة بيتكوين من التخلص من الوسطاء في المعاملات المالية. وبالمثل، فإن الفكرة الرئيسية وراء المنظمات اللامركزية المستقلة هو تأسيس شركة أو منظمة يمكنها العمل بشكل كامل بدون إدارة هرمية.

إذا تلخيًصا لما سبق : المنظمات اللامركزية هي منظمات تدير نفسها بنفسها 

ومن الضروري التمييز بين المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO) كنوع من المؤسسات و مشروع داو DAO، وهو مجرد اسم واحدة من هذه المؤسسات. وكان المشروع هو أحد المحاولات الأولى لإنشاء منظمة لامركزية منفصلة وقد فشل بشكل مذهل بسبب خطأ في التعليمات البرمجية الأولية الخاصة به.

القصة وراء “داو”

“داو” هو اسم منظمات لامركزية مستقلة معينة ، والتي تم إنشاؤها من قبل فريق الشركة الألمانية الناشئة slock.it والتي تخصصت في “الأقفال الذكية” التي تسمح للناس مشاركة ممتلكاتهم في نسخة لا مركزية من Airbnb. وقد تم إطلاق المنظمات اللامركزية المستقلة في مايو ٢٠١٦، عندما تم تمويله من خلال بيع التوكنات. وبطريقةٍ ما، نجح المشروع في أن يصبح حملة التمويل الجماعي الأكثر نجاحًا في التاريخ، بعد أن جمع أكثر من ١٥٠ مليون دولار.

لم يكن كود “داو” مثاليًا، ولأنه كان مفتوح المصدر ومتاحًا للجميع، وجد أحد الأشخاص خطًأ يمكن استغلاله. لذلك، في السابع عشر من يونيو، بدأ مخترقون مجهولون أو مجموعة من المخترقين، بسحب الأموال من “داو” إلى “منظمة لامركزية مستقلة تابعة”، والتي نسخت هيكل “داو”. وقبل إيقاف استنزاف الأموال، تمكن المخترقون من سرقة أكثر من ٥٠ مليون دولار من إيثر.

وعلى الرغم من حقيقة أن خطًا في كود “داو” قد تم استغلاله لسرقة الأموال، إلا أن الاختراق أدى إلى تقويض سمعة إيثريوم كمنصة استضافة ومفهوم المنظمات اللامركزية المستقلة. وعلاوة على ذلك، تسبب في انقسام شبكة إيثريوم إلى قسمين. ومع ذلك، من المهم إدراك أنه يمكن تجنب كل هذا من خلال اختبار الكود بشكل إضافي. وربما كان هذا الاختراق معلمًا هامًا في تاريخ تطوير المنظمات اللامركزية المستقلة التي أظهرت نقاط الضعف المحتملة، ومما لا شك فيه، أن مثل هذه نقاط الضعف ستأخذ بعين الاعتبار من قبل المنظمات اللامركزية المستقلة في المستقبل.


شارك ما قرأت مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *