مفهوم العرض الأولي ( الاكتتاب ICO ) .. المميزات و العيوب .

مفهوم العرض الأولي ( الاكتتاب)
شارك ما قرأت مع أصدقائك

يملك العديد من الشباب طموحات أقل ما يقال عنها أنها ذات منظور متغلغل في افاق المستقبل، ينبثق من هذه الطموحات البناءة انشاء شركات مصغرة والتي تصبح شركات ضخمة مساهمة في اقتصاد المستقبل، ليس هذا فقط بل يستثمر الكثير من الشباب في عدة مجالات مما يكسبهم أرباح معتبرة وفي نفس الوقت يساهمون في حركية الأموال وتداولها، ومن بين المصطلحات الجديدة والمتداولة بكثرة في عالم الشركات والاستثمارات الـ ICO أو Initial Coin Offering أو العرض الأولي ( الاكتتاب) للعملة الرقمية المشفرة وتدور حول هذا المصطلح الكثير من التساؤلات منها تعريفها، مميزاتها وكذا عيوبها وهذا ما سنتطرق اليه من خلال هذا المقال.

 

مفهوم العرض الأولي ( الاكتتاب)

أولا: تعريف العرض الأولي ( الاكتتاب) للعملة الرقمية المشفرة

 

يعرف الـ ICO بقيام الشركات الحديثة النشأة بإطلاق مشروع يحمل في طياته عملة رقمية جديدة تكون على منصة بلوكشاين، يتم تحديد سعرها في البداية من قبل أصحاب المشروع وهذا في البداية فقط من خلال حملة ICO، وكمقدمة للمشروع تطلق حملة مصغرة Pre ICO يتم خلالها

دعوة المستخدمين والمستثمرين الى الاقبال على العملة الجديدة قبل اطلاقها حيث يضعون يشترون نسبة منها مقابل العملات المشهورة كالبيتكوين، الدولار واليورو، حيث لا يتحصلون فور شرائهم على العملة في محفظاتهم الا بعد اطلاق العملة بشكل رسمي على المنصة ويتميز هؤلاء عن غيرهم بأنهم أول المستفيدين من أرباح العملة الرقمية في حالة نجاحها ونذكر أشهر العملات وهو البيتكوين الذي حقق شهرة ونجاح باهر على الصعيد العالمي كما اعتبرته بعض الدول كعملة رسمية يتم تداولها داخل البلاد وهذا ما يعتبر سابقة في تاريخ العملات الرقمية.

 

ثانيا: مميزات العرض الأولي ( الاكتتاب ) للعملة الرقمية المشفرة

 

أولا: الدخول بمبلغ صغير والضفر بمبلغ كبير: فبعد مشاركتك في الاستثمار أو شرائك لحصة من الحصص المعروضة في حملة Pre ICO يمكنك الانتظار حتى إطلاق العملة على المنصة وبيع حصتك لباقي المستخدمين وعادة ما يكون الثمن بعد الاطلاق أعلى من الثمن الذي كان عليه في الحملة التي أطلقت قبل التداول.

ثانيا: الاستفادة من خدمات المشروع: فبعد شرائك للعملة ستنخرط بدورك في مشروع الشركة التي أطلقت تلك العملة وبالتالي يمكنك الاستفادة من مختلف الخدمات التي توفرها المشروع لمستخدميه وستعود عليك الفكرة التي تأسس عليها المشروع بالفائدة.

ثالثا: إذا كانت لديك الكثير من الأموال وتحتاج الى تنميتها لتوظيفها لشراء منزل أو سيارة وكنت من ذوي الدخل المحدود فستلاحظ أنك إذا وفرت مبلغ من المال وأضفت له مبالغ أخرى على فترات منتظمة ستصل الى ثمن ذلك المنزل أو تلك الشقة لكن ستلاحظ أن الثمن الذي كنت تريد الوصول اليه قد زاد لكن إذا اشتريت العملة الرقمية التي أطلقها المشروع فهذه الأخيرة ستزيد وبالتالي سترتفع قيمة أموالك التي استثمرت بها.

 

ثالثا: عيوب العرض الأولي ( الاكتتاب) للعملة الرقمية المشفرة

 

أولا مشكلة التعدين: فالتعدين أو انتاج العملة الرقمية عادة ما يكون بطيء جدا كما يحتاج التعدين الى وسائل ومعدات عادة ما تكون باهضه الثمن كما تدور حوله العديد من المشاكل والأعطال التي تؤدي الى ترك هذا المجال.

ثانيا المشاكل القانونية: لقد قلنا من قبل أن بعض الدول اتخذت من هذه العملات كنقود رسمية يسمح تداولها لكن في المقابل الكثير من الدول حظرت تداول هذه العملات ووضعت قوانين صارمة تجعل كل مستخدم لهذه العملات مهددا بدخول السجن.

ثالثا: تظهر العشرات من العملات الرقمية يوميا لكن في المقابل القليل منها من تنجح ومعظمها يسقط ثمنها مسببا للمستثمرين من خلالها في خسارة أموالهم لذا على المستثمر في هذا المجال أن

تكون له الخبرة الواسعة والتي تسمح له بالتمييز بين العملات الرقمية واختيار الناجحة منها والقائمة على أساس خطة واستراتيجية تسويقية مدروسة.


شارك ما قرأت مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *