العامل النفسي وتأثيره عند تداول العملات الرقمية

العامل النفسي وتأثيره عند تداول العملات الرقمية
شارك ما قرأت مع أصدقائك

أهلا بكم متابعي موقع كريبتو بالعربي

كثيرًا من متداولي العملات الرقمية يهتمون بتعلم علم التحليل سواء الفني أو الأساسي ثم يظنون أنهم على إستعداد لخوض تجربة التداول بأموالهم , ولكن هل يكفي علم التحليل أو إتباع توصيات شخص ما من أجل تحقيق الربح ؟

فى عدة تجارب على متداولي سوق الأسهم المحلية و العالمية نجد أن كثير من المتداولين يتأثروا بمشاعرهم نحو إتخاذ قرار معين فيما يخص التداول , لذلك تعلمك التحليل أو إتباعك لتوصية ليس كافي من أجل تحقيق ربح .

هل تؤثر مشاعري حقًا فى تداولي ؟

كما إن مشارعك تؤثر بنسبة كبيرة على قراراتك الحياتية فهي كذلك تؤثر علي قراراتك فى التداول ومن الممكن أن يحدث ذلك بشكل لا إرادي , فمن الممكن أن تري الرسم البياني لعملة ما و تجزم أنها ستصعد لمجرد ” إحساسك ” مع إن جميع الدلائل تتنبأ بحدوث هبوط علي المدي القريب لهذة العملة و العكس صحيح .

 

 

هل تري الصورة جيدًا ؟ , عندما خسرت أموالك أيًا من هذة العوامل قد ساعدت فى خسارتك ؟ 

هل كنت تطمع فى تحقيق مزيد من الربح ثم انقلب إتجاة العملة ضدك ؟

هل كنت تخاف من عدم إكتمال هدف الربح المحدد للعملة و أغلقت صفقتك علي مكسب بسيط ؟

يقول فان تارب و هي دكتور متخصص فى علم النفس أن عملية التداول تنقسم الي ثلاث فئات وقام بترتيب الفئات بحسب أهميتها على النحو الآتي:

  • استراتيجية التداول (10%)
  • إدارة الأموال (30%)
  • العوامل النفسية (60%)

إذا يجب أن تكون لك أولًا خطة لإدارة تداولك و ثانيًا يجب ان تتعلم كيفية إدارة و تقسيم رأس مالك حسب خطتك ثالثًا يجب أن تحافظ على تركيزك و انضباطك الإنفعالي .

لا بأس بأخذ عطلة من التداول من أجل العودة بشكل أقوى و هذا أفضل من أن تعاند و تستكمل تداولاتك الخاسرة , وهذا لا يعني أنة يجب عليك إغلاق صفقاتك ( إن وجدت ) الخاسرة و لكن قم بوضع إستراتيجية لإدارة أموالك من أجل الخروج من هذة الصفقات بربح .

ولا تنسي أن دائمًا سوق العملات الرقمية و أسواق المال دائمًا ما يحركها الأخبار … لذلك يجب أن تكون متابعًا جيدًا للأخبار .

 

 


شارك ما قرأت مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *